مرحبا بكم جميعا في منتدى أقبلي للتربية والتعليم الابتدائي الذي يفتح لكم ذراعيه لتقضوا معه وقتا ممتعا ومفيدا.

اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله علا نيته وسره فأهلا أنت أن تحمد إنك علي كل شئ قدير ربي.. إلهي .. خالقي ... لا أحد غيرك يأخذ .. ولا أحد غيرك يمنح .. ولا غيرك يضاعف أضعافاً مضاعفة رب اجعلنا ممن يُحسن الظن بك خيرا.


لا تنتظر شكرا من أحد

شاطر
avatar
مَحمد باي

عدد الرسائل : 2488
العمر : 43
الموقع : أقبلي أولف أدرار
العمل/الترفيه : معلم مدرسة ابتدائية
نقاط : 3306
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

بطاقة الشخصية
مشاركة الموضوع: name="fb_share" type="button_count" href="http://www.facebook.com/sharer.php">مشاركة src="http://static.ak.fbcdn.net/connect.php/js/FB.Share" type="text/javascript">

لا تنتظر شكرا من أحد

مُساهمة من طرف مَحمد باي في الجمعة 05 فبراير 2010, 23:05

لا تنتظر شكرا من أحد




خلق الله العباد ليذكروه، ورزق الله الخليقة ليشكروه، فعبد الكثير غيره، وشكر الغالب سواه، لأن طبيعة الجحود والنكران والجَفاء وكُفران النعم غالبة على النفوس، فلا تُصْدَم إذا وجدت هؤلاء قد كفروا جميلك، وأحرقوا إحسانك، ونَسُوا معروفك، بل ربما ناصبوك العداء، ورموك بمنجنيق الحقد الدّفين، لا لشيء إلا لأنك أحسنت إليهم )وما نَقَمُوا إلا أن أغناهُم الله ورسولُهُ من فضله(.

وطالع سجل العالم المشهود، فإذا في فصوله قصة أب ربّى ابنه وغذّاه وكساه وأطعمه وسقاه، وأدّبه، وعلّمه، سهر لينام، وجاع ليشبع، وتعب ليرتاح، فلما طرّ شارب هذا الابن وقوي ساعده، أصبح لوالده كالكلب العقور، استخفافاً، ازدراءً، مقتاً، عقوقاً صارخاً، عذابا وبيلا.

ألا فليهدأ الذين احترقت أوراق جميلهم عند منكوسي الفِطَر، ومحطِّمي الإرادات، وليهنئوا بعوض المثوبة عند مَن لا تنفد خزائنه.

إن هذا الخطاب الحار لا يدعوك لترك الجميل، وعدم الإحسان للغير، وإنما يوطنك على انتظار الجحود، والتنكر لهذا الجميل والإحسان، فلا تبتئس بما كانوا يصنعون.

اعمل الخير لوجه الله، لأنك الفائز على كل حال، ثم لا يضر غمط من غمطه، ولا جحود من جحده، واحمد الله لأنك المحسن، وهو المسيء، واليد العليا خير من اليد السفلى: ) إنما نطعِمُكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شُكورا(.

وقد ذهل كثير من العقلاء من جبلّة الجحود عند الغوغاء، وكأنهم ما سمعوا الوحي الجليل وهو ينعي على الصنف عتوَّه وتمرُّدَه )مَرَّ كأن لَّمْ يَدْعُنَا إلى ضُرٍّ مَسَّهُ (. لا تُفاجأ إذا أهديتَ بليدا قلما فكتب به هجاءك، أو منحت جافيا عصا يتوكأ عليها ويهش بها على غنمه فشجّ بها رأسَك، هذا هو الأصل عند هذه البشرية المُحنّطة في كفن الجحود مع باريها جلّ في علاه، فكيف بها معي ومعك؟!

المرجع:
كتاب لا تحزن للشيخ: عايض بن عبد الله القرني حفظه الله. (ص 19 – 20 ) الطبعة الثالثة.
avatar
مَحمد باي

عدد الرسائل : 2488
العمر : 43
الموقع : أقبلي أولف أدرار
العمل/الترفيه : معلم مدرسة ابتدائية
نقاط : 3306
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

بطاقة الشخصية
مشاركة الموضوع: name="fb_share" type="button_count" href="http://www.facebook.com/sharer.php">مشاركة src="http://static.ak.fbcdn.net/connect.php/js/FB.Share" type="text/javascript">

رد: لا تنتظر شكرا من أحد

مُساهمة من طرف مَحمد باي في السبت 06 فبراير 2010, 10:30


    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 12:32