مرحبا بكم جميعا في منتدى أقبلي للتربية والتعليم الابتدائي الذي يفتح لكم ذراعيه لتقضوا معه وقتا ممتعا ومفيدا.

اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله علا نيته وسره فأهلا أنت أن تحمد إنك علي كل شئ قدير ربي.. إلهي .. خالقي ... لا أحد غيرك يأخذ .. ولا أحد غيرك يمنح .. ولا غيرك يضاعف أضعافاً مضاعفة رب اجعلنا ممن يُحسن الظن بك خيرا.


نص الموسيقى بين أيديكم

شاطر

simoa1084

عدد الرسائل : 4
العمر : 32
الموقع : البليدة
العمل/الترفيه : معلم
نقاط : 12
تاريخ التسجيل : 04/04/2010

نص الموسيقى بين أيديكم

مُساهمة من طرف simoa1084 في الأحد 04 أبريل 2010, 18:43

بحثت عن مو ضوع القراءة و هذا ما وجدت وابيت إلا ان أضعه
لإخواني المعلمين أرجوا أن يفيدكم و لا تبخلوا علينا بخالص دعائكم.

النص:
احتلت الموسيقى في عصرنا
الراهن موقعاً فعالاً ومؤثراً في العلاج، لدرجة أن بعض الدول أنشئت فيها
جمعيات متخصصة لهذا الغرض، مثل الجمعية الوطنية للعلاج بالموسيقى التي
تأسست منذ عام 1950 في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي الوطن العربي بدأت
تجربة لإدخال المعالجة بالموسيقى في المعهد الوطني لحماية الطفولة بتونس.

بعد أن ثبت بما لايدع مجالاً للشك مدى تأثير
الموسيقى في كثير من الميادين، أنها تلهب حماسة المقاتلين في الحروب وتزيد
الناس ابتهاجاً في الأعياد والمناسبات، علاوة على أنها تشفي العديد من
الأمراض النفسية، وتساعد على إجراء بعض العمليات الجراحية عوضاً عن استعمال
المخدر، وخاصة في ميدان طب الأسنان.


وعلماء عصرنا يؤكدون ما قاله الأقدمون عن
تأثير الإنسان والحيوان، وحتى بعض النباتات بالموسيقى، فالتجارب التي أجريت
في بعض البلدان الأوربية أثبتت بأن الأبقار إذا ما استمعت إلى أنماط معينة
من الموسيقى أثناء حلبها، فإنها تدر الحليب بنسبة أكبر، وتصير هادئة
الطبع، وإن أنواعاً من النباتات إذا مانقلت إلى مكان يشتد فيه الصخب
والضجيج فإن نموها يتوقف وربما تذبل وتموت.


وفيما يخص بتأثير الموسيقى على حياة الزوجين،
فقد أكد أحد الأخصائيين في العلاج النفسي أن الأزواج يجب عليهم الراحة
ثلاثة أيام أسبوعياً من مشاهدة برامج التلفزيون بكل أنواعها ونصح بالاستماع
إلى الموسيقى الهادئة ولو ساعة في اليوم.


أما الطبيب النمساوي البروفيسور (برامز) فقد
توصل إلى طريقة حديثة لإنقاص الوزن بالاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية لمدة
ثلاث ساعات يومياً، للعلاج بشكل ملحوظ ونقص وزنهن إلى الحد المطلوب.


كما أن هناك عادة قديمة – حديثة – تمارسها
الأمهات، وهي تهليل الأم لطفلها باللحن العذب والصوت
.



لا تبخلوا علينا بالدعاء
و هذا نص آخر و للأمانة النص الثاني نقلته من أحد المنتديات
من قال أنَّ أجدادنا يَجهلون سرَّ الموسيقى وتأثيرها على النّفس ،
فقد كانت أمّهاتنا يٌهدئننا بأصوات رتيبة وأنغام شجية تبعث على النعاس
وتُشْعرنا بالعطف والسّكينة ، وكانت هذه الأصوات تتغير حسب الموقف فقد
تُخفِّضُ الأم الصوت إذا لاحظت تثاقل جُفون الطفل وغلبة النعاس عليه وترفعه
كلّما اشتد بكاؤه وعلا صياحه تُشعره بوجودها إلى جانبه وحرصها على راحته .

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل كان أجدادنا
قديما يستعملون الموسيقى للتأثير والتعامل مع بعض الحيوانات في صورة صفير
أو مقاطع صوتية معينة .

وقد تطورت الموسيقى بتطور العلوم الأخرى
وتغيّرت آلاتها وتعدّدت ألوانها وطبوعها وتجاوزت الاستعمالات الضيِّقة
القديمة كوسيلة طرب وتسلية واستمتاع ، فصارت فنّا له لغته ورموزه وروّاده
ومُحِبُّوه خلّد أسماء شخصيات كثيرة أمثال زرياب ، الفاربي ، بتهوفن ،
موزارت ، عبد الوهاب ، أم كلثوم و غيرهم ، كما أنها دخلت مجال التعبير عن
الذات والعلاج وتجاوزت ذلك حتى أصبحت وسيلة تعبئة وإعداد للقتال كما هو
الشأن في القوات المسلحة حيث تستعمل الموسيقى الصاخبة لإثارة حماس الجنود ،
وأنغام أخرى رتيبة شجية هادئة تُبَثُّ إلى قوات العدوِّ فتُشْعِرُ جنود
العدوّ بالهدوء والحاجة إلى الراحة والرغبة في الحياة وهذا من شَأنه أنْ
يُضْعِف القُدرة القِتالية للعدو فيُمسوا طُعْما سهلا للقوات المُعادية .

ويُسْتَعمَل الإيقاع كطريقة علاجية ناجحة
في كثيرا من ميادين علم النفس كتربية الانتباه والإدراك وتقوية الذاكرة ،
كما يُستعمل النّغم لعلاج اضطرابات الكلام ، وتستعمل الموسيقى أيضا في
جلسات الاسترخاء لعلاج القلق والتوتر وتهدئة المجانين وذوي النفوس المضطربة
.

وتعتبر الموسيقى عنصرا أساسيا في الأعمال
السينمائية والمسرحية للتعبير عن المواقف المختلفة فقد توحي بالفرح أو
الحزن أو القلق أو الخوف ، وقد تكون وحدها كافية للتعبير عن مشهد كامل
فتُوفِّرُ على الفنّان الكلمة والحركة ، هذا بالإضافة إلى استعمالها في
مجال الأوبيرا والملاحم حيث تُعبّرُ الموسيقى عمّا قد يعجزُ عنه الكلام
والشِّعْر .

هي إذا فنّ وتعبير وعلاج وسلاح ، يستعملها
الإنسان حسب حاجته وتوجد حوله في الطبيعة في كل مكان فليس منا مَنْ لم
تُطْربه زقزقة الطيور أو خرير المياه أو دقات قطرات المطر المتراقصة على
الأسطح .

عثماني
مسعود – المفيد في المطالعة

ousfoura

عدد الرسائل : 648
العمر : 43
الموقع : alfaracha25@gmail.com
العمل/الترفيه : .nouvelle directrice .ecole
نقاط : 1351
تاريخ التسجيل : 08/09/2009

رد: نص الموسيقى بين أيديكم

مُساهمة من طرف ousfoura في الأحد 04 أبريل 2010, 18:48

شكرا على المعلومات الفيمة

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 20:47