مرحبا بكم جميعا في منتدى أقبلي للتربية والتعليم الابتدائي الذي يفتح لكم ذراعيه لتقضوا معه وقتا ممتعا ومفيدا.

اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله علا نيته وسره فأهلا أنت أن تحمد إنك علي كل شئ قدير ربي.. إلهي .. خالقي ... لا أحد غيرك يأخذ .. ولا أحد غيرك يمنح .. ولا غيرك يضاعف أضعافاً مضاعفة رب اجعلنا ممن يُحسن الظن بك خيرا.


صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بخمس وعشرين وبسبع وعشرين

شاطر
avatar
مَحمد باي

عدد الرسائل : 2488
العمر : 43
الموقع : أقبلي أولف أدرار
العمل/الترفيه : معلم مدرسة ابتدائية
نقاط : 3306
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

بطاقة الشخصية
مشاركة الموضوع: name="fb_share" type="button_count" href="http://www.facebook.com/sharer.php">مشاركة src="http://static.ak.fbcdn.net/connect.php/js/FB.Share" type="text/javascript">

صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بخمس وعشرين وبسبع وعشرين

مُساهمة من طرف مَحمد باي في الأحد 16 نوفمبر 2008, 00:18

وقد ذكر الحافظ ابن حجر رحمه الله ما َتفْضُل به صلاة الجماعة على صلاة المنفرد،فَذَكَرَ أكثر من عشرين خصلة قال رحمه الله : فأولها : إجابة المؤذن بنية الصلاة في الجماعة،وثانيها: التبكير إليها في أول الوقت،وثالثها: المشي إلى المسجد بالسكينة، ورابعها: دخول المسجد داعيا، خامسها: وصلاة التحية عند دخوله كل ذلك بنية الصلاة في الجماعة، سادسها : انتظار الجماعة، سابعها: صلاة الملائكة عليه واستغفارهم له، ثامنها : شهادتهم له، تاسعها : إجابة الإقامة، عاشرها : السلامة من الشيطان حين يفرّ عند الإقامة، حادي عاشرها : الوقوف منتظرا إحرام الإمام أو الدخول معه في أي هيئة وجده عليه، ثاني عشرها : إدراك تكبيرة الإحرام كذلك، ثالث عشرها : تسوية الصفوف وسدّ فرجها، رابع عشرها : جواب الإمام عند قوله سمع الله لمن حمده، خامس عشرها : الأمن من السهو غالبا وتنبيه الإمام إذا سها بالتسبيح أو الفتح عليه، سادس عشرها : حصول الخشوع والسلامة عما يلهى غالبا، سابع عشرها : تحسين الهيئة غالب، ثامن عشرها : احتفاف الملائكة به، تاسع عشرها : التدرب على تجويد القراءة وتعلم الأركان والأبعاض، العشرون : إظهار شعائر الإسلام، الحادي والعشرون : إرغام الشيطان بالاجتماع على العبادة والتعاون على الطاعة ونشاط المتكاسل، الثاني والعشرون : السلامة من صفة النفاق ومن إساءة غيره الظن بأنه ترك الصلاة رأسا، الثالث والعشرون : رد السلام على الإمام، الرابع والعشرون : الانتفاع باجتماعهم على الدعاء والذكر وعود بركة الكامل على الناقص، الخامس والعشرون : قيام نظام الألفة بين الجيران وحصول تعاهدهم في أوقات الصلوات.

فهذه خمس وعشرون خصلة ورد في كل منها أمر أو ترغيب يخصه ، وبقي منها أمران يختصان بالجهرية وهما : 1-الإنصات عند قراءة الإمام والاستماع لها ،2- والتأمين عند تأمينه ليوافق تأمين الملائكة . اهـ .
ويُمكن أن يُضاف عليها أنه كلما زاد عدد الجماعة كان أكثر في الأجر ، لقوله عليه الصلاة والسلام : صلاة الرجل مع الرجل أزكى من صلاته وحده ، وصلاة الرجل مع الرجلين أزكى من صلاته مع الرجل ، وما كانوا أكثر فهو أحب إلى الله عز وجل . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي .وتختصّ بعض المساجد والجماعات بخصائص ليست لغيرها ، كما يختص الحرم النبوي بأن الصلاة فيه أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام ، فإن الصلاة فيه بمائة ألف صلاة .كما أن انتظار الصلاة بعد الصلاة أفضل ممن يُصلي ثم ينصرف .لقوله
r
: أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم فأبعدهم ممشى ، والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجراً من الذي يصلي ثم ينام . رواه البخاري ومسلم .
وحديث أبي هريرة مرفوعاً : من توضأ فأحسن الوضوء ، ثم خرج عامداً إلى المسجد فوجد الناس قد صلَّوْا كتب الله له مثل أجر من حضرها ، ولا ينقص ذلك من أجورهم شيئا . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي ، وحسّنه الألباني .والمِثْلِيَةُ لا تقتضي المساواة ، وهذا في المعذور لا في المتكاسل المتهاون .ويُستفاد من هذين الحديثين أن المعذور يُكتب له مثل ما يُكتب له حال ارتفاع العُذر .فمن كان مُحافِظاً على صلاة الجماعة فإنه يُكتب له أجر الجماعة إذا سافر أو مرِض . ولذلك كان السلف يحرصون على الجماعة، وكان الأسود إذا فاتته الجماعة ذهب إلى مسجد آخر
avatar
مَحمد باي

عدد الرسائل : 2488
العمر : 43
الموقع : أقبلي أولف أدرار
العمل/الترفيه : معلم مدرسة ابتدائية
نقاط : 3306
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

بطاقة الشخصية
مشاركة الموضوع: name="fb_share" type="button_count" href="http://www.facebook.com/sharer.php">مشاركة src="http://static.ak.fbcdn.net/connect.php/js/FB.Share" type="text/javascript">

رد: صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بخمس وعشرين وبسبع وعشرين

مُساهمة من طرف مَحمد باي في الأحد 27 ديسمبر 2009, 12:39

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وارحم محمداً وآل محمد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت ورحمت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 24 أغسطس 2017, 07:52