مرحبا بكم جميعا في منتدى أقبلي للتربية والتعليم الابتدائي الذي يفتح لكم ذراعيه لتقضوا معه وقتا ممتعا ومفيدا.

اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله علا نيته وسره فأهلا أنت أن تحمد إنك علي كل شئ قدير ربي.. إلهي .. خالقي ... لا أحد غيرك يأخذ .. ولا أحد غيرك يمنح .. ولا غيرك يضاعف أضعافاً مضاعفة رب اجعلنا ممن يُحسن الظن بك خيرا.


الـتـربـيـــة بالـــــــقدوة

شاطر
avatar
ousfoura

عدد الرسائل : 648
العمر : 44
الموقع : alfaracha25@gmail.com
العمل/الترفيه : .nouvelle directrice .ecole
نقاط : 1351
تاريخ التسجيل : 08/09/2009

الـتـربـيـــة بالـــــــقدوة

مُساهمة من طرف ousfoura في الأربعاء 07 أبريل 2010, 18:01



ان
الحمد لله ، نحمده و نستعينه ، و نستغفره ، و نعوذ
بالله


من شرور انفسنا و من سيئات أعمالنا ، من
يهده الله فلا مضل له


و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد أن لا
إله إلا الله وحده لا شريك له، و أن محمدا


عبده و رسوله صلى الله عليه و على آله و
أصحابه و من تبعهم


بإحسان الى يوم الديـــن و سلم تسليما
كثيرا ، أما بعد ..




لا تزال منذ فجر الخليقة الاول النقائض تتوالى على حياة الإنسان ،
في كل مكان وزمان إجتمع الضدان ،،

فالخير إلى جانب الشر والقبح إلى جانب الجمال و الإخلاص إلى جانب
الغدر و والعلو إلى جانب الحضيض ،،

وبقية العبرة في اي طريق يسلك الإنسان ، فهو المخير بين هذا وذاك ،
المُبَصَرُ بنور الحق الذي هو اليقين ،،

غير ان هذا الفهم قد يبقى حكرا على طبقة دون أخرى ، وجماعة دون
ثانية ، فليس لكل البشر قدرة الإختيار ومعرفة الخير من الأشرار ،،

وإن كان هذا هو الحال ، فلابد للطبقة التي لم تعي بعد حقيقة الامور
وكنه الإختيار من دليل يكون بمثابة القدوة التي يُؤخذ عنها حسن الإختيار
،،

وأعني بالأولى الابوين وبالثانية الأبناء ،،

فالحاصل اليوم في الحياة الأسيرة ان الآباء لم يعودوا يعنو كثيرا
بهذه الطريقية في التربية ، التي هي التربية بالقدوة ،،

فسائر الأسر اليوم إلا ما رحم الله الآباء فيها بعيدون كل البعد عن
مكانة القدوة ،

فكيف بِكٌم يكون قدوة من ينهى عن ما لا يترك ، ويأمر بنا لا يأتي
هو ،،

فالأبوين اليوم لم يعودو يهتموا كثيرا بتصرفاتهم أمام الابناء ،
سواء بقصد أو دون قصد ،

دون أي يعرفوا أن نتيجة ذلك إنطباع هذه التصرفات على اخلاق ابنائهم
،،

ولن تكون بعد ذلك إمكانية تغيير هذه التصرفات ، فكيف سينهى الاب عن
ما كان يأتيه هو ،

ومن هنا تنكسر الروابط التسلسلية الرئيسة في الأسرة ، بحيث لا يبقى
للأب دور التسير ولا للأم دور التربية ،،

وهذا مع الاسف الشديد حاصل الكثير من الأسر في زمننا هذا ،،

فإلى متى احبتي في الله ، نهمل هذا الركن الاساسي في التربية ؟؟

وما اسباب غياب هذه الطريقية في التربية ؟؟؟

هل الآباء هم السبب ؟؟ أم المجتمع ؟؟ أم من ؟؟؟

لا أريد ان اقيدكم باسئلة كثيرة ،،

لنترك لكل واحد طريقته في التحليل والنقاش .

في امان الله .
avatar
مَحمد باي

عدد الرسائل : 2488
العمر : 43
الموقع : أقبلي أولف أدرار
العمل/الترفيه : معلم مدرسة ابتدائية
نقاط : 3306
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

بطاقة الشخصية
مشاركة الموضوع: name="fb_share" type="button_count" href="http://www.facebook.com/sharer.php">مشاركة src="http://static.ak.fbcdn.net/connect.php/js/FB.Share" type="text/javascript">

رد: الـتـربـيـــة بالـــــــقدوة

مُساهمة من طرف مَحمد باي في السبت 24 أبريل 2010, 17:47


    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر 2017, 04:53