مرحبا بكم جميعا في منتدى أقبلي للتربية والتعليم الابتدائي الذي يفتح لكم ذراعيه لتقضوا معه وقتا ممتعا ومفيدا.

اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله علا نيته وسره فأهلا أنت أن تحمد إنك علي كل شئ قدير ربي.. إلهي .. خالقي ... لا أحد غيرك يأخذ .. ولا أحد غيرك يمنح .. ولا غيرك يضاعف أضعافاً مضاعفة رب اجعلنا ممن يُحسن الظن بك خيرا.


الدافعية نحو التعلم

شاطر

مَحمد باي

عدد الرسائل : 2488
العمر : 42
الموقع : أقبلي أولف أدرار
العمل/الترفيه : معلم مدرسة ابتدائية
نقاط : 3306
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

بطاقة الشخصية
مشاركة الموضوع: name="fb_share" type="button_count" href="http://www.facebook.com/sharer.php">مشاركة src="http://static.ak.fbcdn.net/connect.php/js/FB.Share" type="text/javascript">

الدافعية نحو التعلم

مُساهمة من طرف مَحمد باي في السبت 08 يناير 2011, 17:46

الحمد لله وحده

الدافعية نحو التعلم

من المشكلات التي تتعرض لها ــ أخي المدرس ــ مع تلاميذك شرودهم عن الدرس, وتبرمهم من الموضوع المقرر, وتحولهم إلى الضيق والتبرم والملل والضجر. فما الأسباب الكامنة وراء ذلك؟ إن للمشكلات المذكورة أسبابا كثيرة منها :

1ــ عدم تمشي المنهاج مع اهتمامات المتعلمين, وحاجاتهم المتجددة, وميولهم.

2ـــ نظام الصف وما يتطلبه من قيود وضوابط .

3ـــ عدم جاذبية البيئة المدرسية بشكل عام, بمكوناتها كلها أو بعضها.

4ـــ واقع الحياة في الصف كالجلوس على مقاعد خشبية ساعات طويلة, تتخلله حركات قليلة, وحديثكــ أخي المدرس ــ المستمر, وبصوت رتيب, وجمود المعلم أمام السبورة طيلة الحصة الدرسية بأكملها.

5ـــ النشاطات الروتينية المملة والمتكررة التي تقلل, وتخفض درجة النشاط عند الطلاب.

6ـــ عدم منح المتعلم الفرصة الكافية للتعبير عن آرائه. وأفكاره, ومشاعره بحُرية وأمن ونشاط.

7ـــ عدم المساواة في الحوافز و المكافآت, وتوزيعها على التلاميذ.

8ــــ التردد والتناقض في التعليمات والمطالب المعطاة للمتعلم, مثل:

ـــ التعاون في الأنشطة, ثم التنافس من أجل الفوز.

ـــ العمل بالاعتماد على النفس, أو الإصغاء وتقليد المدرس.

ـــ الاستنتاج والاستقراء أو الحفظ.

ومن هنا ــ أخي المدرســ جاءت أهمية الدافعية وتنويع المثيرات, أثناء سير الدرس, واللجوء إلى أساليب مختلفة.. تتمثل في حركات المدرس, والأصوات والنبرات التي يطلقها: بتغيرها وتنوعها.

ـــ فما المقصود بالدافعية ــ زميلي المدرس ــ وما وظيفتها ؟ وما العوامل المؤثرة في قوة الدافعية للتعلم ؟ وما أساليبها؟

1ــ مفهوم الدافعية للتعلم:هي الحالة الداخلية للمتعلّم, وما ينتابه من أفكار تدفعه إلى الموقف التعليمي, والقيام بنشاط موجه, والاستمرار بهذا النشاط حتى يتحقق التعلم بوصفه هدفاً.

2ـــ وظيفة الدافعية للتعلم:

من المعروف ــ أخي المدرس- أنه لاتعّلم فعّال ومستمر ومثمر بدون فاعلية للمتعلم, ولاتعلم للمتعلم بدون دافعية. فتؤدي الدافعية وظائف منها:

ــ تحرير الطاقة الانفعالية في الفرد للقيام بنشاط معين نحو التعلم.

ــ تجعل المتعلم يستجيب لموقف معين, ويمهل المواقف الأخرى.

ــ تجعل المتعلم يوجه نشاطه نحو تحقيق هدف معين.

ــوالمدرس الكفء هو الذي يستثير دوافع متعلميه, ويوجههم إلى نشاط, أوعدد من الأنشطة حتى يتحقق التعلم, كما ينمي ميولهم ورغباتهم ومهاراتهم.

3ــ العوامل المؤثرة في قوة الدافعية للتعلم:

1- لا تهمل دور ظروف الصف المادية وأثرها الكبير في تحويل انتباه التلاميذ عن درسهم : كالحرارة والمقاعد وشكل الصف والإضاءة.. الخ .

2ــ علاقات التلاميذ بعضهم مع بعض, هل يسوده التعاون والمحبة ؟ أم المنافسة الفردية السلبية؟

3ــ تنظيم المدرس للخبرات التي تعد للمتعلمين, وذلك من خلال تحديد الخبرة المراد تعلمها تحديداً يؤدي إلى فهم التلاميذ للموقف الذي يعملون فيه, وهذا, لا شك فيه, يؤدي إلى إثارة نشاط موجه لتحقيق الهدف المراد تحقيقه. بالإضافة إلى ضرورة سعيك ــ أخي المدرس ــ إلى توفير الظروف المناسبة للمحافظة على الانتباه والاهتمام المركز للتلاميذ.

4ـــ مناسبة الهدف لمستوى المتعلمين.

5ـــتوفير الظروف المناسبة لتشجيع إسهام المتعلمين الفعّال في تحقيق الهدف.

6ــاستخدام التعزيز والثواب للإسهام في النشاط الموجه نحو تحقيق الهدف مع مراعاة عدم المبالغة أو الإفراط في استخدام التعزيزات أو المكافآت.

ـــ زميلي المدرس , مما سبق يتضح أنه بإمكانك تحقيق الدافعية والإثارة لتلامذتك نحو التعلم , بتوفيرك للعوامل المؤثرة فيها , وابتعادك عن العوامل المنفرة لها , وتزتاد درجة الإثارة الدافعية بازدياد العمل بتلك العوامل , والحرص على إبعاد المنفّر منها . ولكن ما الأساليب ــ زميلي المدرس ــ التي يمكنك استخدامها رغبة منك في إثارة الدافعية وتنويع المثيرات ؟

4ــ أساليب تنويع المثيرات وإثارة الدافعية : كثيرة وعديدة ومتنوعة , نتناول منها ــ زميلي المدرس ــما يلي :

أ ــ التنويع الحركي: من الأجدى لك ــ زميلي المدرس ــ عدم الثبات في صفك بمكان واحد ولا تتحرك منه, بل لابد من تغير موقعك, تقترب من طلابك تارة, أوتتحرك بين المقاعد, أو تقترب من السبورة, ولكن شريطة أن لا تبالغ في حركاتك وتحركاتك. فيتراءى لطلابك حينئذٍ أنك عصبي المزاج, مضطرب النفس

ب ــالتركيز: يقصد بالتركيز الأساليب التي يستخدمها المدرس للاستحواذ عن انتباه الطلاب, وقد يستعين بالألفاظ أو بالإيماءات أو بكليهما.

ومن التعابير اللفظية الشائع استعمالها: انظروا, استمعوا, لاحظوا معي...

ومن الإيماءات التي تستخدم نذكر: ــ استخدام مؤشر لتوجيه انتباه الطلاب إلى جانب محدد من السبورة.

ــالالتفات نحو وسيلة, أو موضع محدد ـــ هز الرأس, حركات اليدين, ـــ الابتسامة أوتقطيب الجبين.



ج ـــ التوظيف الجيد للأسئلة الصفية: تستطيع ــ أخي المدرس ــ أن تساعد طلابك أن يتعلموا كيف يتعلمون, وأن يفكروا لأنفسهم عن طريق الأسئلة التي تطرحها عليهم, فتستحوذ على انتباههم, وتجذي اهتمامهم للمشاركة الفاعلة المستمرة أثناء سير الدرس. وسنفصل بأهمية الأسئلة الصفية, وشروطها, وأنواعها, وصياغتها, وتوظيفها في فترة قادمة.

د ـــ التوظيف المناسب للصمت:على الرغم من قدرة استخدام الصمت من قبل غالبية المعلمين, فإنه من المفيد اللجوء إليه كإسلوب لتنويع المثيرات, وإثارة الدافعية نحو التعلم. كأن تلقي ــ أخي المدرس ــ سؤالاً ثم تترك مجالاً للمتعلمين للتفكير فيه, فلا بد هنا من الصمت, ثم تتلقى إجابة التلاميذ.

ــ كذلك تصمت فترة من الزمن بعد تلقي الإجابات, لتلاحظ رد فعل المتعلمين على إجابة زميلهم, ومحاولتهم تعديلها إذا كان يشوبه الخطأ مثلاً.

ـــكذلك قد تستخدم الصمت لفترة قصيرة لتجزئة المعلومات, وتوزيعها إلى وحدات صغيرة, كما هو الحال في إلقاء الأسئلة, أو إملاء النص... الخ.

ــــ إتاحتك الفرصة لمساهمة جميع التلاميذ في الموقف التعلمي.

ــــ الصمت لمراعاة الفروق الفردية بين تلاميذتك, عند طرحك الأسئلة الصعبة, ومحاولة إشراك ضعاف التحصيل منهم.

هــــ التفاعل الصفي وتنويعه: تم التفصيل ــ في فقرة سابقة ـــ بأهمية تحقيق التفاعل الصفي, وتنويع أشكاله, لإثارة الدافعية نحو التعلم, وكأحد أنواع المثيرات التي تحفز الطلاب على استمرار المشاركة الفعالة المثمرة برغبة وشوق. فالتفاعل الصفي أحد عناصر العملية التربوية/ التعليمية التعلمية /, ومن أهم كفايات المعلم التربوية للنجاح في عمله التربوي داخل حجرة الصف

وــ التنويع في توظيف الحواس: تعد الحواس الأدوات التي عن طريقها, ننفذ إلى العالم الخارجي, فندركه, نتصل به ونتفاعل معه. وقد أثبتت الدراسات التربوية أن قدرة التلاميذ على الفهم تنمو, وتزداد, كلما ازداد اعتمادهم في التحصيل الدراسي خاصة, وفي التعلّم عامة, على عدد أكبر من الحواس.

وعليك ــ أخي المدرس ــ أن تذكر دائماً أن لكل متعلم خمس حواس, وحتى تنجح في مهمتك, لابد لك من أن تخاطب, عبر أنشطتك, وممارساتك, أكبر قدر ممكن من قنوات الاتصال المتوافرة لدى المتعلم, وعدم الاكتفاء بحاسة السمع أو البصر أو حتى بكليهما معاً.

ز ــ التنوع في الوسائل التعليمية, وتوظيفها:- تكتسب الوسائل التعليمية أهمية خاصة في التدريس, فهي بالإضافة إلى كونها توضّح الغامض من مشكلات الدروس, وتمكّن الطلاب من تصور الكثير من الأشياء التي يصعب عليهم تصورها بدون استعمالها, وتساعد على اكتساب الخبرات, والمعارف الجديدة, وعلى دقة الملاحظة, وسرعة الاستنتاج, وتوفّر الوقت والجهد المبذول في عملية التعلم, فتغني المدرس عن الشرح المستفيض الشاق, وتخفف من داء اللفظية وجفاف الدروس النظرية, وتساعد على إشراك عدة حواس في التعلم, بالإضافة إلى ذلك, فإنها تبعث التشويق والرغبة في نفوس المتعلمين, وتبعد الملل عنهم, وتستثير انتباههم واهتمامهم, وتحفزهم على التعلم وتساعد على تثبيته ورسوخه,

ـــ ويفضل ــ زميلي المدرس ــ أن تكون هذه الوسائل من صنعك أو صنع متعلميك, أو تشترك مع تلامذتك في صنعها, وأن تتوافر فيها صفات الوسيلة التعليميةالجيدة, وخاصة, مناسبتها لمستوى التلاميذ وللدرس وللبيئة, ورخيصة التكاليف, وبسيطة ومتينة, وسهلة الحمل والاستعمال والتداول ومشوقة.

ــ وتنويع هذه الوسائل عامل هام في تشويق متعلميك ــ أخي المدرس ــ وحفزهم, شريطة أن لا ينقلب التنويع إلى غاية, فنكثر منها لتنقلب إلى عامل فوضى وتشتيت لانتباه المتعلمين.


ــ التعزيز في الحصة الدراسية:

ــ للمدرس دوره الكبير في إيجاد الظروف التعليمية الملائمة في حجرة الصف, إضافةً إلى أهمية شخصيته وسلوكه, كنموذج يحتذى به.

ــ ومن العمليات الشائعة ــ أخي المدرس ــ تحقيقاً لأهداف العملية التعليمية, بين المدرسين, نذكر الثواب والعقاب, لتعزيز سلوك التلاميذ, سواء كان هذا التعزيز سلبياً أم إيجابياً. فما معنى التعزيز ؟

ــ التعزيز هو الحادث أو المثير الذي يؤدي إلى زيادة احتمال تكرار حدوث الاستجابة موضع التعزيز.

ـــفكيف تستطيع ــ أخي المدرس- استغلال التعزيز الايجابي ؟

ـــ التعزيز الايجابي هو مكافأتك للسلوك المرغوب فيه من المتعلم, وبذلك يتكرر هذا السلوك, وبخاصة إذا كان التعزيز فورياً, أي بعد حدوث السلوك مباشرة, وتأثير هذا التعزيز يتجاوز حدود المتعلم إلى سلوك رفاقه في الصف أيضاً

ـــ ومن الملاحظ أن تأثير نوع التعزيز يختلف من متعلم إلى آخر.

ــ ومن المفيد ــ زميلي المدرس ــ اعتمادك على عبارات الإطراء, وإشارات الرضى والاستحسان التي أثبتت التجارب التربوية قدرتها على تعزيز السلوك إيجابياً, وفي معظم الحالات.

ــ ويزداد نجاحك ــ أخي المدرس ــ كلما أمكنك تنويع أساليب التعزيز.

1ــ فوائد التعزيز: للتعزيز فوائده الكثيرة ومن أهمها:

ــ زيادة دافعية التلاميذ نحو التعلم, بصفته أحد المثيرات الهامة, وبالتالي زيادة مشاركة التلاميذ في مختلف الأنشطة التعليمية.

ـــ يساعد على حفظ النظام, وتحقيق الانظباط والهدوء والطمأنينة.

ـــ خلق جو محبب بين المدرس و متعلميه, قوامه الحب والاحترام والتقدير, وبذلك يستجيبون طواعية لإرشاداته وتوجيهاته.

2ــ أساليب التعزيز, وأنواعه:- التعزيز اللفظي: ونعني بها ألفاظ وعبارات الإطراء التي يتفوه بها المدرس, ومن أمثلتها:

حسن ــ جيد ــ صح ــممتاز ــ استنتاجك جيد ــ تفكيرك سليم ــأحسنتَ ــ بارك الله فيك ــ استمر‍‍‍! ويحسن أن يرافق الألفاظ والعبارات نغمة صوتية خاصة, يفهمها التلاميذ بدلالتها الصحيحة.

ـــ المزج غير اللفظي، والحسي: ومن أمثلته: (( تعبيرات الوجه التي توحي بالرضاء والاستحسان ــ الابتسامة أو تقطيب الجبين ــ حركة الرأس ــ الإصغاء ــإيماءات الرأس: قبولاً أو رفضاً ـــ حركة الجسم من خلال اقتراب المدرس من التلميذ موحياً برغبة قوية في الإنصات ـــ حركات اليدين ـــ كتابة الإجابة على السبورة )).

ـــ المزج بين التعزيز اللفظي والتعزيز غير اللفظي في آن واحد , وهو أبقى أثراً وأكثر فائدة .

ـــ التعزيز المادي بالدرجات والمكافآت وشهادات التقدير والجوائز العينية الخ.

ــ ولابد أخي المدرس ــ من الإشارة إلى نجاح المدرس في استخدام المعززات المختلفة, إنما يتوقف على عدة أمور منها:ــ ألا يكون التعزيز مفتعلاً, بحيث يتم بمناسبة وغير مناسبة, وعدم الإكثار منه.

ــ أن يشعر المتعلم بصدق المدرس فيما يقول.

ــ أ، تتناسب المعززات مع نوع الاستجابة المرغوب فيها وعدم التأخير في التعزيز لكي نضمن مستوى أداء أفضل.

ــ الحذر في خلق جو المنافسة بين الطلاب للمحافظة على العلاقات الإنسانية بينهم.

ـــالمحافظة على الدافعية لدى الطالب, وشد انتباههم طوال الموقف التعليمي, من خلال تخطيط المدرس للأنشطة الصفية وتنويعها, وملاءمتها لمستوى التلاميذ وحاجتهم وميولهم واهتماماتهم, مع مراعاة الفروق الفردية بينهم.

زميلي المدرس:

ــ من المفضل أن لا تلجأ إلى العقاب, فقد ثبت بالتجربة أن التعزيز الإيجابي أكثر فاعلية من العقاب في تعديل سلوك الفرد, كما أثبت (سكنر ) أن آثار العقاب مؤقتة, وإذا كان لابد من العقاب في بعض الحالات, فيفضل استخدام التعزيز السلبي, أي أسلوب الحرمان من المعززات, كحرمان الطفل من التلفاز, أو الذهاب في رحلة ترويحية, أو من تناول قطعة حلوى, أو إبراز ملامح عدم الرضا, أو الصمت ــ ولاتنسَ ــ أخي المدرســ أن العقوبةالبدنية مرفوضة رفضاً باتاً من الناحية التربوية والإنسانية, والعقاب السياسي المذكور, الذي قد نضطر اللجوء إليه أحياناً, يستخدم في حالة المشاكل السلوكية الصفية, ولا يعاقب المتغلم على تدني تحصيله الدراسي.

منقول

medsat

عدد الرسائل : 2513
العمر : 43
العمل/الترفيه : الانترنيت
المزاج : متغيير
نقاط : 3245
تاريخ التسجيل : 18/02/2008

رد: الدافعية نحو التعلم

مُساهمة من طرف medsat في الأحد 20 فبراير 2011, 21:53





dady

عدد الرسائل : 4
العمر : 48
الموقع : www.google.fr
العمل/الترفيه : prof/de dessin
نقاط : 4
تاريخ التسجيل : 12/09/2015

رد: الدافعية نحو التعلم

مُساهمة من طرف dady في الأحد 13 سبتمبر 2015, 07:53

بارك الله فيكم

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 04 ديسمبر 2016, 23:21