مرحبا بكم جميعا في منتدى أقبلي للتربية والتعليم الابتدائي الذي يفتح لكم ذراعيه لتقضوا معه وقتا ممتعا ومفيدا.

اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله علا نيته وسره فأهلا أنت أن تحمد إنك علي كل شئ قدير ربي.. إلهي .. خالقي ... لا أحد غيرك يأخذ .. ولا أحد غيرك يمنح .. ولا غيرك يضاعف أضعافاً مضاعفة رب اجعلنا ممن يُحسن الظن بك خيرا.


أنفاس معدودة

شاطر
avatar
مَحمد باي

عدد الرسائل : 2488
العمر : 43
الموقع : أقبلي أولف أدرار
العمل/الترفيه : معلم مدرسة ابتدائية
نقاط : 3306
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

بطاقة الشخصية
مشاركة الموضوع: name="fb_share" type="button_count" href="http://www.facebook.com/sharer.php">مشاركة src="http://static.ak.fbcdn.net/connect.php/js/FB.Share" type="text/javascript">

أنفاس معدودة

مُساهمة من طرف مَحمد باي في السبت 01 مايو 2010, 23:44


أنفاس معدودة

عن ابن مسعود
قال:

خط النبي خطا مربعاً،

وخط خطا في الوسط خارجاً منه،

وخط خططاً صغراً إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط،

فقال:

{هذا الإنسان،

وهذا أجله محيط به - أوقد أحاط به -

وهذا الذي هو خارج أمله،

وهذه الخطط الصغار الأعراض،

فإن أخطأه هذا نهشه هذا،

وإنأخطأه هذا نهشه هذا}

[البخاري].



وقال القرطبي:

( وأجمعت الأمة على أن الموت ليس له سن معلوم،

ولا زمن معلوم،

ولامرض معلوم،

وذلك ليكون المرء على أهبة من ذلك،

مستعداً لذلك ).

وكان بعض الصالحين ينادي بليل على سور المدينة:

الرحيل الرحيل.

فلما توفي فقد صوته أمير المدينة،

فسأل عنه فقيل:

إنه قد مات فقال:

ما زال يلهج بالرحيل وذكره *** حتى أناخ ببابه الجمال

فأصابه مستيقظاً متشمراً *** ذا أهبة لم تلهه الآمال

وكان يزيد الرقاشي يقول لنفسه:

( ويحك يا يزيد!

من ذا يصلي عنك بعد الموت؟

من ذايصوم عنك بعد الموت؟

من ذا يترضى ربك عنك بعد الموت؟

ثم يقول:

أيها الناس!

ألاتبكون وتنوحون على أنفسكم باقي حياتكم؟

مَن الموت طالبه..

والقبر بيته..

والتراب فراشه..

والدود أنيسه..

وهو مع هذا ينتظر الفزع الأكبر..

كي يكون حاله؟ )

ثم يبكي رحمه الله.

بينا الفتى مرح الخطا فرح بما *** يسعى له إذ قيل قد مرض الفتى

إذ قيل بات بليلة ما نامها *** إذ قيل أصبح مثخنا ما يرتجى

إذ قيل أصبح شاخصا وموجها *** ومعللا إذ قيل أصبح قد مضى

وقال التميمي:

( شيئان قطعا عني لذة الدنيا:

ذكر الموت،

وذكر الموقف بين يدي الله تعالى ).

وكان عمر بن عبد العزيز يجمع العلماء

فيتذكرون الموت والقيامة والآخرة،

فيبكون حتى كأن بين أيديهم جنازةَ!!

وقال الدقاق:

( من أكثر من ذكر الموت أكرم بثلاثة أشياء:

تعجيل التوبة،

وقناعة القلب،

ونشاط العبادة،

ومن نسي الموت عوقب بثلاثة أشياء:

تسويف التوبة،

وترك الرضى بالكفاف،

والتكاسل في العبادة ).

وقال الحسن:

( إن هذا الموت قد أفسد على أهل النعيم نعيمهم،

فالتمسوا عشياً لاموت فيه ).


أذكر الموت ولا أرهبه *** إن قلبي لغليط كالحجر

أطلب الدنيا كأني خالد *** وورائي الموت يقفو بالأثر

وكفى بالموت فاعلم واعظاً *** لمن الموت عليه قدر

والمنايا حوله ترصده *** ليس ينجي المرء منهن المفر



avatar
medsat

عدد الرسائل : 2513
العمر : 44
العمل/الترفيه : الانترنيت
المزاج : متغيير
نقاط : 3246
تاريخ التسجيل : 18/02/2008

رد: أنفاس معدودة

مُساهمة من طرف medsat في الخميس 06 مايو 2010, 16:16



    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 أكتوبر 2017, 08:30